بطيخ وقهوة في مصيف شقلاوه ! بقلم / نبيل محمد سمارة

مقالات نبيل محمد سمارة منذ 11 شهور و 2 ساعات 449
بطيخ وقهوة في مصيف شقلاوه ! بقلم / نبيل محمد سمارة

كنت اتمنى ان اخوض في حديثي عن شقلاوه في فصل الصيف , لأن المتلقي سيشعر ببرد بأول ما يقع نظره على صورة شلالات ومياه وهو في الاصل حتى في الصيف ان مياه هذه الشلالات باردة جدا , ولكن قبل قليل وانا اتصفح صوري من جهاز هاتفي , توقفت اصابعي على هذه الصورة , والتي حينها كنت في مصيف شقلاوه وما تحمل هذا الصورة من احداث جميلة , وستبقى قابعة في ذاكرتي مهما حييت .
بصراحة مصيف شقلاوه يستحق العناء والتعب وبين التواء شوارعها وجبالها الشاسعة التي كادت ان تجعلني ان اتقيئ لو لا تحصنت جسدي بحبة دواء ضد الدوخة , ولم اكن اعلم ان سفري لشقلاوه سيقتل الروتين الذي تعودنا عليه في بغداد . عند جلوسي امام الشلال نساني حتى نفسي , واصبحت لا اميز ما اتذوق , بحيث كنت اكل البطيخ مع فنجان قهوة , هذا ما جعل اصدقائي ينادوني بالرجل " الوحش" , تماما كالوحش الذي لا يميز بين اللحم الميت , واللحم التازة , فشقلاوه فعلا مصيف جميل ورائع , وعلمت من احد الساكنين في شقلاوه عن حياتهم ووضعهم السكني في فصول السنة , بالنسبة لمناخ شقلاوه فانه يختلف حسب فصول السنة ففي فصل الشتاء تهطل الامطار الغزيرة والثلوج، وكان أهالي شقلاوه قديما يبنون مواقد من الطين تستعمل للطبخ وكذلك للتدفئة وحديثا تستعمل المدافئ النفطية والغازية والكهربائية , و في فصل الربيع الممطر تظهر شقلاوه بكامل جمالها ويكون اللون الأخضر طاغيا على الجبال والوديان والتلال والسهول المحيطة بها كما تفوح منها الروائح العطرة التي تنعش الانسان خلال هذا الفصل من السنة , أما في فصل الصيف فيكون الجو معتدلا ولموقعها المطل على سفح جبل سفين اعطاها ميزة الفرق بين مناخها في هذا الفصل وبقية المناطق الاخرى كما باحاطتها بالبساتين،جعل نسيمها عليلا ومنعشا، لذا يؤمها المصطافين من جميع الأصقاع ، وستشاهد انضجاج الثمار. اما في فصل الخريف تلبس شقلاوه الثوب الأصفر عند تبدل لون أوراق الأشجار فترسم بذلك لوحة جملية من روائع قرى ومدن وطننا .. ومن لم يزر شقلاوه كأنما لم يزر اربيل , وسيجعلك تاكل البطيخ مع القهوة

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -